English عربي
 
الاشتراك بالقائمة البريدية
الاسم:
الوظيفة:
البريد الالكتروني:
الدولة:

 
 


Banner




The Official Website of A. Arjan - قرية ضانا
عين الماء
عين الماء
Image Detail
_arj1430
_arj1430
Image Detail
_arj1433
_arj1433
Image Detail
حجارة وبيوت
حجارة وبيوت
Image Detail
_arj1438
_arj1438
Image Detail
 

تعد محمية ضانا أكبر محمية طبيعية في الأردن، حيث تغطي مساحتها ما يقارب 320 كم2 من المناظر الخلابة والتضاريس المتعرجة والتي تواجه حفرة الانهدام. تمتد المحمية على سفوح عدد من الجبال من منطقة القادسية التي تقع على ارتفاع يزيد عن 1500 متر عن سطح البحر وتمتد المحمية إلى سهول صحراء وادي عربة. تتخلل جبال المحمية، بعض الوديان التي تتميز بطبيعتها الخلابة، وتتنوع التركيبة الجيولوجية ما بين الصخور الرملية والحجر الجيري والجرانيت.

محمية ضانا، هي المحمية الوحيدة في الأردن التي تحتوي على الأقاليم الحيوية الجغرافية الأربعة الممثلة في الأردن: إقليم البحر الأبيض المتوسط، الإقليم الإيراني- الطوراني، إقليم الصحراء العربية والإقليم السوداني. لذلك فهي أكثر المناطق تنوعاً في الأردن من ناحية الأنظمة البيئية والأنماط النباتية مثل نمط العرعر، نمط البلوط دائم الخضرة، نمط نبت الكثبان الرملية، نمط النبت السوداني والعديد من الأنماط الأخرى. كما تتميز المحمية بأنها موئل ما تبقى من غابات السرو الطبيعية المعمرة.

تم تسجيل أكثر من 700 نوعاً من النباتات في المحمية، ثلاث منها جديدة للعلم، و 190 نوعاً من الطيور و 37 نوعاً من الثدييات و36 نوعاً من الزواحف. و قدر الباحثون أن أكثر من 25 نوعاً تم تسجيلها في المحمية، هي أنواع مهددة بالانقراض عالميا أو محليا بما فيها القط الرملي والذئب السوري والعويسق والضب، لذا فالمحمية تحتاج إلى برامج حماية حثيثة وإلا ستفقد البشرية الكثير من هذه الأنواع وإلى الأبد، ولكل هذه الأسباب تتميز محمية ضانا بأهمية عالمية.

تقع قرية ضانا في منطقة مطلة على وادي ضانا، وقد دلت الدراسات الأثرية أن الإنسان استوطن موقع القرية منذ 4000 سنة ق.م وذلك لخصوبة تربتها وتوفر المياه فيها. ووجد الباحثون بقايا أثرية مرتبطة بعدة عصور مثل العصر الـحجري القديم، قدامى المصريين، الأنباط والرومان. أما في العصور الحديثة، فقد استوطنت القرية عشيرة العطاعطة منذ العصر العثماني قبل 400 عام ويعود لهم الفضل في بناء القرية الحالية، وخلال السنوات الأخير من القرن الماضي هجر الكثير من السكان قرية ضانا، متوجهين نحو قرية القادسية وذلك في سعيهم للبحث عن فرص عمل جديدة ولقرب القرية الجديدة من الخدمات الأساسية، كالتعليم والخدمات الصحية. لذا قامت مجموعة من السيدات الرائدات في عمان تحت مسمى "أصدقاء ضانا" بجمع التبرعات وذلك من اجل ترميم 70 بيتا من البيوت القرية القديمة وذلك في مسعى لتشجيع العائلات للعودة والعيش فيها من جديد.

 

 
 
Powered by Phoca Gallery



?>
Banner
Banner
Banner


القادم أجمل



© 2010 جميع الحقوق محفوظة عبد الرحيم العرجان